ان اي حديث عن الحركة الثقافية بل عن جميع الجوانب الاجتماعية والسياسة والاقتصادية في #المدينة_المنورة لا بد ان يبدأ بتسجيل دور المسجد النبوي الشريف في تنشيط تلك الجواب، فمنذ ان هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم الى المدينة كان اول شيء فعله بناء – كما هو معلوم – بناء مسجده وبيته الملاصق له ومنذ ذلك الوقت وحتى العهد السعودي الزاهر والمسجد النبوي مركز الحياة لسكان المدينة ونشاطهم فقد كان مكانا للصلاة والدعوة والعلم والافتاء والشورى وعقد الغزوات.